هذا ما وقع في إحدى نشرات الظهيرة على القناة الثانية