هذا المولود الجديد تم اعلان وفاته فور ولادته ولكن والدته فعلت شيئا بسيطا وغير قابل للتصديق لتعود الحياة لابنها

_

كانت الام تشعر بالتوتر قبل الولادة وجاء الطفل مبكرا عن ميعادة حيث ولد عن 27 اسبوع وتم اعلان وفاته فور ولادته بعد ان فشلت محاولات الاطباء لانقاذه بينما ولدت اخته التوأم بصحة جيدة

بكل الحزن طلبت الام ان تودع ابنها وضمته اليها لتقول له كلمات الوداع هي وزوجها

فكت الام البطانية التي تلف الطفل وضمته اليها بقوةا لتشعر به للمرة الاخيره الا انه وفي تلك اللحظة شهق شهقة كبيرة اعتبرها الاطباء مجرد فعل انعكاسي الا ان الام وضعت نقطة من لبن الام على اصبعها وحينها بدأ الطفل بالحركة وبدأت اثار الحياة تدب فيه ليفتح عينيه بعد قليل

يتمتع الطفل الان بصحة جيدة مع اخته التوأم ايميلي وسبحان الله العظيم