طبيب يفجر مفاجآت عن سبب وفاة ميرنا المهندس ماذا يقول؟

1438859609.230216.inarticleLarge

لا يوجد شئ اسمه صفائح الدم البيضاء .. بهذه الكلمات بدأ الطبيب المصري مصطفى عادل حديثه ل"لها" مؤكداً ان الصحافة استخدمت مصطلحات خاطئة لوصف المرض الذي عانت منه ميرنا المهندس ، مضيفاً أن الجسم به كريات الدم البيضاء و كريات الدم الحمراء و الصفائح الدموية .

وأضاف : " هناك مواقع إخبارية أكدت ان نسبة الصفائح الدموية في جسد ميرنا المهندس مُنخفضة ووصلت نسبتها إلى 1 من 40 و هذا التفسير خاطئ ، نسبة الصفائح الدموية في الجسم الطبيعي تتراوح ما بين 150000 ل 450000 و إذا قلت عن ذلك يحدث مضاعفات و إذا انخفضت إلى أقل من 20 ألف يحدث نزيف في الجسم كما حدث لميرنا المهندس ".

ويُتابع : " ميرنا اُصيبت بنزيف رئوي و لذلك تم وضعها على جهاز تنفس صناعي و لكن جسدها لم يتمكن من المقاومة و توفيت " .

و يكمل دكتور مصطفى عادل حديثه قائلاً : " السؤال الذي لابد من طرحه هو : ما سبب إصابة ميرنا بنقص صفائح الدم؟ ، فكما يُقال ان ميرنا كانت تُعاني من سرطان القولون او تقرحات في القولون و كانت تتناول أدوية كثيرة و هذا سبب كافي لنقص الصفايح الدموية في جسدها و كريات الدم البيضاء ، و من الممكن أن يكون المرض الذي أصابها منذ سنوات او الأدوية سبباً في إصابتها بنقص الصفايح ، وحدوث نزيف أدى إلى الوفاة "