ضحية اغتصاب عمرها 11 عاما تلد بعد رفض السلطات اجهاضها

NB-226532-635751575646554783

وضعت فتاة عمرها 11 عاما مولودة أمس الخميس حملتها سفاحا نتيجة تعرضها للاغتصاب بعدما رفض أطباء ومسؤولون قضائيون في الباراغواي السماح لها بالتخلص من الحمل ما أثار جدلا بشأن الاجهاض في الدولة ذات الاغلبية الكاثوليكية.

والصديق السابق لأم الفتاة هو المتهم بارتكاب الاغتصاب.

وذكرت محطة اذاعة محلية ان الطبيب ماريو فيا البا مدير مستشفى الصليب الأحمر هو الذي أجرى ولادة قيصرية للفتاة أمس الخميس.

وقال الطبيب : "المولودة تزن 3.5 كيلوجرام وولدت دون اي مشكلات طبية أو مضاعفات" ، وأضاف "تسير عملية التعافي بعد العملية بشكل جيد جدا."

ويسمح قانون باراجواي بالاجهاض اذا كانت حياة الأم معرضة للخطر. وفي هذه الحالة تشكلت لجنة تضم أطباء وعلماء نفس ومسؤولين بالقضاء وقرروا ان حياة الفتاة ليست في خطر.