تقنية حديثة لتكبير ونفخ تضاريس الجسم

985201

تعانين من النحافة؟ تحلمين بجسم يبدو أكثر امتلاءً حول الصدر والأرداف وحتى المؤخّرة؟
ترغبين في الحصول على جسم رشيق، من دون عمليات جراحية؟
لهذه الغاية، ينصحك أطباء التجميل بتطبيق تقنية «ديرمال فيلر» التي تعتمد على حقن موادّ طبيعية، تحتوي على حمض الهيالورونيك الموجود طبيعياً في الجسم، شبيهة بحقن ملء الشفاه والخدود لكن بأحجام أكبر، مناسبة أكثر لنحت الجسم ومنحه شكلاً أكثر جمالاً وجاذبية.
هناك نوعان من الموادّ المُستخدمة في تكبير مناطق الجسم:
– النوع الأول: عن طريق حقن الدهون المستخرجة من جسم المريض نفسه. وتتمّ بواسطة استخراج الدهون من الفخذين أو البطن، ثم تتم تصفيتها وتعقيمها، ثمّ إعادة حقنها من جديد في مناطق أخرى من الجسم لتكبيرها وإبرازها بشكل آمن ودائم.
يُعتبر حقن الدهون الذاتية من أكثر أنواع الحقن فعالية، مقارنة بالموادّ الأخرى المستخدمة للتعبئة، كونها موادّ طبيعية مأخوذة من نفس جسم المريض، وتتميّز بنتائجها الدائمة.
– النوع الثاني: عن طريق حقن موادّ صناعية مُستخرجة من موادّ طبيعية أو اصطناعية مثل حمض الهيالورونيك ومشتقاته. وتتميز هذه الموادّ بخاصيّة الخمول؛ ما يعني أنّ الجسم يتقبّلها ولا يطردها.
طريقة تطبيقها:
يتمّ أخذ الدهون بالكميّة المطلوبة من الشخص نفسه، ومن الأماكن التي تكثر فيها الدهون مثل منطقة البطن أو الفخذين. تتم تصفية وتنقية الدهون من أيّ شوائب، ثمّ حقنها تحت الجلد لتعبئة المكان المراد علاجه.
عملية نقل الدهون لا تحتاج إلى تخدير كليّ. يكفي حقن مُخدّر موضعي في مكان أخذ الدهون، ثم القيام بتخدير موضعي آخر في مكان حقنها.
في أغلب الأحيان، يستغرق هذا الإجراء 3 ساعات. وتظهر النتائج مُباشرة بعد الحقن. لكن تورّم الجلد قليلاً إثر عملية الحقن، يجعل النتيجة النهائية تظهر بعد شهر تقريباً، لا سيّما عندما تصبح الدهون المحقونة جزءاً من الثدي، أو الشفاه، إلخ…
بالرغم من أنّ حقن الدهون هو نقل أنسجة طبيعية من مكان إلى مكان آخر في نفس الجسم، فإن نسبة كبيرة من الدهون المحقونة تذوب وتُمتص في غضون أسابيع قليلة. لذا، يجب تكرار العملية عدة مرات للوصول إلى الحجم المطلوب.
يُنصح بتناول مُضاد حيوي لمدة أسبوع، كما يُنصح بعدم النوم أو الضغط على مكان الحقن أو تدليكه، لمدة أسبوع. يُمكن استعمال مُستحضرات البشرة المُعتادة بدءاً من اليوم التالي للحقن.
مزايا “ديرمال فيلر”:
– من مزايا حقن الدهون أنّ المادة المُستعملة هنا هي من نفس الجسم، وبالتالي فهي مادة آمنة تماماً.
– التخلّص من شحوم زائدة في الأماكن التي يتمّ شفط الدهون منها.
– لا يتمّ إدخال السيليكون أو أيّ موادّ غريبة في المناطق المراد تكبيرها.
– لا تحتاج إلى تخدير عام، ومدّة الشفاء قصيرة.
– نتائج دائمة، على عكس باقي إجراءات الزرع التي قد تتطلّب استبدال الحشوات والموادّ.
– تستخدم هذه التقنية لتكبير المناطق التالية:
– تكبير الخدود في حالة نحافة الوجه.
– تكبير الثدي
– تكبير المؤخرة.
– تكبير الأفخاذ والأرداف.
– لترميم ثنيات الجلد الواضحة على الوجه.
– تكبير الشفاه.