الحديث خلال الجماع بين الزجين : كيف تتغلبين على الخجل؟

edc284ecfe59557fd8234aea5d96cb7ae0b70545

لا شكّ بأنكِ سمعتِ الكثير عن أهمية الكلام خلال العلاقة الحميمة، وفعاليتها في تعزيز الرغبة لدى الزوجين... ولكن، هل تشعرين بأن الخجل يقف في طريق قيامكِ بذلك؟ لا تقلقي، إذ نأتيكِ ببعض الخطوات التي ستكسر هذا الحاجز وتدخل متعة الكلام إلى علاقتكما!

- قومي بالأمر تدريجياً: لا تتوقّعي أن تقومي بالأمر بين ليلة وضحاها بالشكل الصحيح، لذلك، أدخلي هذا الأسلوب الجديد تدريجياً إلى غرفة نومكما. إبدئي ببعض كلمات الإطراء أو الحب، ولاحظي تفاعله معكِ لتتصاعدي بالوتيرة تدريجياً مرّة بعد أخرى، كاسرةً مشكلة الخجل.

- إختاري الكلام الصحيح: إنتبهي من نوعية الكلام الذي تختارينه خلال العلاقة الحميمة، فمن المفترض أن يكون رومنسياً، لطيفاً، ويعطي زوجكِ الثقة بالنفس، كما يزيد الرغبة لديه. قومي بالإطراء على رجوليته مثلاً، أو ذكّريه بالأمور التي تحبينها فيه، خصوصاً على الصعيد الجسدي.

- لا تكثري من الكلام: أحياناً، الزيادة في التكلّم قد يكون له الأثر المعاكس تماماً، وقد يقتل الأجواء الرومنسية. حاولي القيام بهذا الأمر بإعتدال بين الحين والآخر، خصوصاً في فترة المداعبة، واحذري من أن تفرطي في فعل الأمر، ما قد ينفر الزوج.

- لا تأخذي الأمور بكل جدية: لا تقلقي من الإخفاق، فالقليل من الضحك لن يضر، بل سيخلق جواً من الألفة والشغف! لا تأخذي الأمور على محمل الجدية بل أطلقي العنان لعفويتكِ وعبّري عن إحراجكِ بضحكة خفيفة في حال أخطأت لدى القيام بأمر ما. تذكّري أن هذا زوجكِ، الإنسان الأقرب إليكِ، وليس شخصاً تخافين منه ويخضعكِ للإمتحان!