إزالة ورم عملاق من عنق صبي مكسيكي

aa

أجرى الأطباء في الولايات المتحدة الأمريكية عملية استمرت 16 ساعة متواصلة لإزالة ورم ضخم من رقبة صبي مكسيكي، كان يضغط على قلبه ورئتيه ويشكل تهديدا لحياته.

وكان خوسيه انطونيو سيرانو راميريز (11 عاما)، يعاني لسنوات عديدة من هذا الورم، الذي منعه من ممارسة حياته بشكل طبيعي، وبسبب فقر عائلته لم يتمكن من إجراء عملية لإزالته، ولكن جمعية خيرية أمريكية سمعت بقصته، وأمنت له التأشيرة وتكاليف العلاج، بحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وقبل إجراء العملية خضع راميريز لثمانية عشر شهرا من العلاج بواسطة حقن، اعتقد الأطباء أنها ستوقف نمو الورم، ولكن الأمور ازدادت سوءا، وأصبح الفتى يعاني من آلام والتهابات خطيرة، قبل أن يقرر الأطباء أن العملية هي الحل الوحيد.

وقال الأطباء إن راميريز سوف يحتاج إلى عمليات تجميلية لإخفاء الندوب التي خلفتها العملية، مشيرين إلى أن الصبي يستطيع ممارسة حياته بشكل طبيعي، إلا أنهم لم يستبعدوا عودة الورم إلى النمو من جديد.